برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > أخبار الولاية > مصالح الشرطة القضائية تنجح في مكافحة اشكال الجريمة ببرج بوعريريج

بفضل مخططها السنوي

مصالح الشرطة القضائية تنجح في مكافحة اشكال الجريمة ببرج بوعريريج

السبت 16 كانون الثاني (يناير) 2010, بقلم جلال نايلي

في حصيلة رسمية لمجمل نشاطات الشرطة القضائية خلال السنة الماضية سجلت ذات المصالح انخفاضا محسوسا في اغلب القضايا المتعلقة بجرائم السرقة المخدرات النصب والاحتيال تزوير العملات وجرائم القتل العمدي وهو ما يفسر
المجهودات المبذولة من طرف اصحاب البزة الزرقاء في مكاقجة كافة اشكال الجريمة
والحفاظ على الامن العام والممتلكات العامة.

سجلت مصالح الشرطة القضائية بامن ولاية برج بوعريريج في تقريرها السنوي خلال السنة الماضية 2009 عدد اجمالي للقضايا وصل الى 3298 قضية تتعلق جميعها بالقانون العام بينما كان العدد خلال سنة 2008 يقدر ب 3422 قضية أي بانخفاض محسوس في عدد القضايا وصل الى 124 قضية القضايا التي انجزت بنجاح في اوانها بلغت 3150 فضية نتج عنها تورط 2944 شخص من بينهم 173 امراة و198 قاصرا و14 اجنبي مقابل 3221 قضية حلت سنة 2008 تمخضت عنها متابعات قضائية 3512 شخص من ضمنهم 152 امراة و171 قاصرا و21 اجانب اما القضايا الباقية والمقدرة ب 184 لا تزال قيد التحقيق بحيث سجلت خلال شهري نوفمبر وديسمبر من السنة المنصرمة هذا وحسب ما خلص اليه التقرير السنوي للشرطة القضائية ببرج بوعريريج للسنة الفارطة مع المقارنة بالسنوات الماضية فان عدد الجرائم الخاصة بالاموال والممتلكات تصدرت اولى الترتيب في مجمل الجرائم المسجلة خلال 2009 حيث بلغت 1219 قضية من اصل 3298 قضية وهو ما يقارب ثلث حجم الاجرام المسجل مقابل 1242 من نفس الفئة كانت مسجلة خلال 2008 خيث بقيت في استقراربنقصان قدره 23 قضية اما نسبة النجاح في معالجة هذه القضايا قدر ب 91.87 بالمئة ادت الى اتخاذ متابعات قضائية ضد 501 فرد من بينهم 76 قاصرا و18 نساء مقابل نسبة نجاح تحققت في 2008 والمقدرة ب 90.49 بالمئة واتخاذ متابعات قضائية ضد 516 فردا من بينهم قاصرا و21 نساءا

لتاتي في المرتبة الثانية من حيث الاهمية العددية للقضايا المعالجة جرائم العنف الضرب والجرح العمدي والعنف الخفيف والتي قدر

عددها ب 813 قضية حلت 795 منها أي بنسبة نجاح قدرها 97.78 بالمئة ادت الى تورط 1082 شخصا من بينهم 68 نساء و56 قاصرا في حين عالجت مصالح الشرطة القضائية خلال 2008 756 قضية أي بعدد يزيد ب 57 قضية وكانت وجدت الحل ل722 قضية والتي وصلت فيها نسبة النجاح الى 95.50 بالمئة مع اتخاذ متابعات قضائية ضد 923 شخصا من بينهم 55 نساء و56 فاصرا

اما جرائم المتعلقة بالمخدرات فتصدرت المرتبة الثالثة في عدد القضايا حيث عالجت مصالح الشرطة القضائية 55 قضية مقابل 85 قضية عام2008 كما تم في نفس السياق توقيف 94 شخصا من بينهم قاصرية اثنين خلال السنة الماضية مقابل 129 فردا من بينهم امراة واحدة خلال 2008 اما مقدار الكميات المحجوزة فقد قدرت خلال 2009 ب01 كلغ و480.38 غرام من مسحوق القنب الهندي و1882 قرص مهلوس و02 فارورتين من نوع ريفوتريل من ادوية مصنفة كمخدرات مع تسجيل انخفاض محسوس في الكميات المحجوزة مقارنة ب 2008 التي سجل قدرت فيها المجوزات 03 كغ و389 غرام من مسحوق القنب الهندي و512 قرص و17 قارورة ريفوتريل ورغم هذا الانخفاض الا ان تنامي هذه الظاهرة وتفشيها بصفة متواصلة خاصة في اوساط الشباب رغم المجهودات المبذولة من طرف مصالح الامن التي تضرب بعصا من حديد كل من تسول له نفسه ترويج هذه السموم خصوصا المتورطين في هذا النوع من الجرائم

اما فيما يتعلق بالجرائم المتعلقة بالسرقة فقد سجلت مصالح الشرطة القضائية بفضل مخططها السنوي الذي يهدف الى ضمان تغطية امنية شاملة على مدار 24 ساعة

لكل مناطق الولاية وبلدياتها الموزعة والمقدر عددها ب34 بلدية 230 قضية خلال السنة الماضية حلت منها 210 قضية أي بنسبة نجاح تقدر ب 91.30 بالمئة بينما كان العدد حلال سنة 2008 يتمثل في 312 قضية مع تسجيل انخفاض محسوس في عدد الجرائم المسجلة اما جرائم السرقة المتعلقة بالتهديد فتصدرت المرتبة الثانية في سلم جرائم المساس بالممتلكات حيث تم تسجيل 135 فضية وجدت الحل 124 منها بانخفاض ملموس مقارنة ب2008 التي تم فيها تسجيل 222 قضية تجدر الاشارة الى ان مصالح الشرطة القضائية انشات فرق ليلية مكلفة بمكافحة هذا النوع من الجرائم وهذا من خلال القيام بعمليات المداهمة الفجائية لبؤر واوكار الجريمة في ساعات متاخرة من الليل

في معظم الاماكن المختلفة التي يتردد عليها المجرمون كما سجلت ذات المصالح 899 سرقة مختلفة تم حل 889 منها اسفرت عن ايقاف 330 شخص منهم 12 نساء و57 قاصر بنسبة نجاح وصلت الى 98 .88 بالمئة اما فيما يتعلق بجرائم سرقة السيارات فقد سجل ارتفاع في عدد القضايا خلال السنة الماضية مقارنة ب2008 حيث تم تسجيل سرقة 24 سيارة سنة 2009 مقارنة ب 12 مركبة سنة
2008

مصالح الشرطة القضائية بذلت مجهودات كبيرة في مكافحة الجريمة بكل اشكالها خصوصا جرائم النصب والاحتيال
التي احتلت هي الاخرى مكانة هامة في سلم ترتيب الجرائم حيث سجلت ذات المصالح خلال السنة الماضية 49 قضية تم حل 46 قضية واسفر عنها توقيف 35 شخصا من بينهم امراة و03 قصر و05 اجانب مقابل 54 قضية سجلت سنة 2008 أي بانخفاض ملموس في عدد الفضايا يقدر ب 08 قضايا

اما بالنسبة للجرائم الجنسية قفد سجلت ذات المصالح 63 قضية يدخل معظمها ضمن جرائم تحريض القصر على الفساد حيث تم حل 63 قضية بنسبة نجاح 100 بالمئة اسفرت عن توقيف 108 فردا من بينهم 15 نساء و08 قصر بانخفاض ملموس مقارنة ب 2008 اين تم تسجيل 68 قضية مكنت من اتخاذ متابعات قضائية ضد 93 فردا منهم 20 نساء و10 قصر

وتشر مصالح الشرطة القضائية من خلال الارقام المسجلة ارتفاع واستقرار في نفس الوقت في عدد الجرائم المسجلة والافراد الذين توبعو قضائيا وهذا راجع الى زيادة الكثافة السكانية والنشاطات الحثيثة التي تقوم بها مصالح الامن قي مكافحة هذه الظواهر بالنظر الى نسبة النجاح المسجلة في خلها لكل صنف من هذه القضايا
جرائم تزييف العملات ايضا كانت ولا تزال من بين الأولويات التي تسعى دائما مصالح الشرطة القضائية الى مكافحتها حيث سجلت ذات المصالح ارتفاعا في مثل هذا الصنف من الجرائم خلال 2009 ب33 قضية اسفرت عن توقيف 08 اشخاص من بينهم فاصر

مقابل 16 قضية سنة 2008 ويتمثل هذا النوع من الجرائم حسب تقرير مصالح الشرطة القضائية في طرح الاوراق النقدية المزورة للتداول من مختاف الفئات اين يتم في غالب الاخين تزويرها عن طريق اجهزة الاعلام الالي باستعمال السكانير ويعمل متداولوه على صرفها لدى التجار ومحطات توزيع البنزين والاسواق العمومية والاسبوعية خصوصا في الفترة الليلية وذلك حتى لا ينتبة بعض الافراد الى طبيعتها وتشير دات المصالح انه عادة ما يتم كشفها على مستوى شبابيك البنوك والمؤسسات المالية التي تتفر على الات متطورة لكشف الاوراق النقدية وهي العملية التي تستغرق وقتا طويلا وتؤدي الى عرقلة مسار التحقيق باختفاء معظم معالم الجرائم وهو ما يشكل عائقا في سيرورة عملية التحقيق وتحصيل النتائج المرجوة

اما فيما يتعلق بجرائم القتل ومحاولات القتل العمدي سجلت ذات المصالح السنة الماضية 03 قضايا مقابل قضيتين سنة 2008 أي بارتفاع طفيف الا ان ذات المصالح تشير الى انخفاض ملموس في هذا النوع من الجرائم مقارنة بالسنوات الماضية وهو ما يبرز الدور الكبير التي تلعبه المصالح الامنية في الحفاظ على الامن والنظام العام و والممتلكات العامة وضمان تغطية شاملة لكل مناطق الولاية .

ج.نايلي

المصدر جريدة البلاد 17 01 2009

info portfolio

الرد على هذا المقال

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose