برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > أخبار الولاية > و ال فرعون لا زالوا يسمون انفسهم "الشقيقة الكبرى"

قناة النيل للاخبار تصوم دهرا و تنطق كفرا باتهامها للحكومة الجزائرية

و ال فرعون لا زالوا يسمون انفسهم "الشقيقة الكبرى"

الثلاثاء 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009, بقلم بوڤطاية.ع

لم يهضم ال فرعون تكسير اوتادهم بهدف المحارب عنتر يحي ، و على غير عادتهم كانت ردة فعلهم هذه المرة سلبية الى اقصى الحدود ، حيث التحقت قناة النيل للاخبار بمعسكر المسيئين للجزائر و كل ما يرمز اليها ، و راحت تصور في ساعات الليل المتاخرة الوضع في السودان و كانه حرب افغانستان او العراق ، و لم يتوقف منشطي الحصة من الاتصالات المكثفة و مناشدة الرئيس مبارك بانقاذ ابناء الوطن من بطش الجزائريين في تمثيليات صنعتها اتصالات هاتفية ببعض المطبلين الذين يشتكون من محاصرتهم بالسيوف في العاصمة الخرطوم، و شن جمال الزهيري الذي قدم على انه ناقد رياضي هجوما عنيفا على روراوة قائلا "اذا كان تصرف روراوة الغير مسؤول بتلك الطريقة فكيف نستغرب تصرفات الانصار" شانه شان كمال عامر نائب رئيس تحرير "روز اليوسف" الذي تمادى كثيرا باتهامه الحكومة الجزائرية بالتورط مع الصحافة الجزائرية في حياكة كمين للمصرين و تعدت خطورة تصريحاته حد وصف الحكومة بتنفيذها مع الصحافة لاجندة اسرائيلية و راح يتحدث عن دور الرقابة الذي لا تفرضه الحكومة على الصحافة الجزائرية التي نعتها بكل الاوصاف متناسيا كل ما قامت به فضائياتهم على مدى اشهر من تبجح و اعتداء على ابناء الجزائر ، و راح الناقد الرياضي عصام شلوت بعيدا عندما اعتبر ان ما يحدث هو بفعل طرف ثالث و بالتنسيق مع الجزائر لانهاء علاقاتها مع مصر، اما المهندس اسامة الشيخ رئيس اتحاد الاذاعة و التلفزيون فاعتبر بدون أي حياء ان وسائل الاعلام المصرية تعاملت مع الحدث باعتباره مباراة كرة قدم و كفى و حمل صحافة الجزائر كل ما حدث منذ اشهر ، و ياتي التغير المفاجئ لقناة النيل بعد انهزام فريقهم الوطني ، لينطبق عليها المثل القائل "يصوم دهرا و ينطق كفرا" لكن الجزائر قدمت درسا في التحضر و كرة القدم و الاخلاق و كل شيء و العالم على ما نقول شهيد.

بوقطاية عامر

الرد على هذا المقال

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose