برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > أخبار الولاية > الاول يضرب راس الضحية بالة حدبدية بعنف و الثاني يصرخ" اقتله...اقتله..."

سائق سيارة اجرة يتعرض لمحاولة قتل و سرقة سيارته بطريقة "هوليهودية" بالبرج

الاول يضرب راس الضحية بالة حدبدية بعنف و الثاني يصرخ" اقتله...اقتله..."

السبت 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2009, بقلم بوڤطاية.ع

اهتزت عائلة سائقي سيارات الاجرة بمدينة برج بوعريريج عشية اول امس على وقع اعتداء خطير تعرض له زميلهم (ب.مروان) البالغ من العمر 32 سنة و هو متزوج و اب لطفلين و هما بنت في التاسعة من العمر وولد في الثالثة ، و الذي تعرض لمحاولة قتل مع سبق الاصرار و الترصد و سرقت منه سيارته من نوع "شوفرولي – اوبترا" 2005 ، ووقع الاعتداء على الطريقة "الهوليهودية" وقت المغرب من يوم الخميس عندما كان الضحية يمارس عمله بطريقة عادية و توقف لنقل الجانيين و هما شابين الاول في الثلاثينات و الثاني في العشرينات و اللذان طلبا منه نقلهما الى المخرج الشرقي من المدينة و مباشرة بعد وصولهما الى المكان المقصود استل احدهما الة حديدية ووجه للضحية ضربات عديدة و عنيفة على مستوى الراس في حين ضربه الثاني بسكين في مؤخرة الراس و من حسن حضه انه قاوم للنجاة من موت محقق بقفزه من السيارة ليصاب على مستوى الركبة في حين فر الجانيان الى وجهة مجهولة ، و لا تزال مصالح الامن تحقق و تلاحق الجانيين بعد تبليغ الضحية.


"النهار" تنقلت الى منزل الضحية الذي سرد لنا تفاصيل الاعتداء الهمجي

مباشرة بعد تلقينا للخبر تنقلنا الى منزل الضحية بحي 08 ماي 1945 المعروف شعبيا في البرج بحي "الباطوار" اين وجدنا عددا هائلا من السيارات الخاصة بافراد العائلة و زملاء الضحية من سائقي سيارات الاجرة ، و جلسنا الى جانب مروان الذي بدى في حالة صحية و نفسية محبطة و اثار الاعتداء العنيف على راسه اين اصيب باكثر من 06 ضربات 02 في مقدمة الجبهة و 04 فوق الراس بالاضافة الى ضربة بخنجر في مؤخرة الراس و كلها اصابات بليغة كان الهدف منها قتل الضحية الذي نجا باعجوبة ، و وسط هول و فاجعة العائلة و زملاء المهنة سرد لنا مروان تفاصيل الحادثة قائلا: " كانت الساعة في حدود السادسة و 10 دقائق من عشية يوم الخميس ، عندما سمعت اذان المغرب و اتجهت بسيارتي نحو مسجد عمر بن عبد العزيز بحي "شعبة الفار " بغرض تادية الصلاة لكن قبل ان اتوقف امام المسجد اشار الي شابين بنقلهما ، و توقفت امامهما بنية ايصالهما ثم العودة الى احد المساجد في المدينة، و صعد الشابين اللذان لم يسبق لي ان شاهدتهما من قبل بحكم مهنتي ، و طلبوا مني ايصالهما الى مفترق الطرق في المخرج الشرقي من المدينة و بالضبط امام مركز التكوين المهني بطريق العناصر و توجهت بطريقة عادية الى المكان المقصور الذي لا يبعد عن مكان ركوبهما لاكثر من 1 كلم ، و عند توقفي لينزلا قدم لي الشخص الذي كان راكبا امامي ورقة من فئة 200 دينار و عندما التفتت لارد له الفكة"الصرف" استل اداة حديدية على شكل مكعب لم يتسنى لي معرفتها ووجه لي ضربة عنيفة على مستوى الجبهة و قام رفيقه بتكبيلي بيديه من الخلف ووضع سكينا على مؤخرة راسي قبل ان يواصل الاول توجيه الضربات الى مقدمة و اعلى راسي و امام مقاومتي احسست بانغراز السكين بعنف في راسي من الخلف لكنني قاومت و تمكنت من اسقاط السكين من المعتدي الثاني وسط بركة من الماء التي كانت تنزف من كل جانب ، وقاومت من اجل الهرب منهم و الخروج من السيارة لكن هدفهم كان قتلي و كان احدهم يصرخ "اقتله...اقتله..." و تفطنت الى حيلة قبل ان انفلت من حزام الامن حيث قمت باطلاق فرامل التوقف و اندفعت السيارة كون المكان منحدر و تمكنت اخيرا من القفز من السيارة و اصبت على مستوى الركبة و قفز احدهم الى قمرة القيادة و انطلق بسرؤعة جنونية نحو بلدية العناصر و قمت اصرخ و احاول توقيف السيارات المارة لكن بدون جدوى كون الوقت متاخر و الظلام الذي اخاف المارة من هويتي ، لكن سرعان ما توقف صاحب حافلة للنقل امامي و هو شخص اعرفه و قام بايقاف سيارة من نوع "قولف" و اتجهنا مباشرة الى امن بلدية العناصر اين قمت بالتبليغ ثم اتجهنا الى المستشفى الذي غادرته في نفس الليلة نحو مقر امن الولاية لاستكمال الاجراءات ، و الى غاية كتابة هذه الاسطر لم يظهر أي جديد عن السيارة او الوجهة التي اخذها المعتديان باستثناء معلومة لاحد المارة افادت باتجاههما نحو الياشير في الجهة الغربية بعد ان سلكا اتجاه ممنوعا للمرور بالجسر الواقع امام القرية الجنوبية.

استياء و تذمر لدى زملاء المهنة و فاجعة وسط العائلة

و خلفت هذه الحادثة استياء و تذمرا كبيرين في اوساط افراد العائلة و زملاء الضحية من سائقي سيارات الاجرة و اللذين عبرو عن خوفهم الكبير من تكرر هذه الاعتداءات التي سجلت اخرى في السنوات الماضية على غرار تلك الحادثة السنة الماضية تزامنما مع عيد الاضحى 2008و التي اختطف فيها سائق سيارة للاجرة و هو اب ل07 ابناء وز عثر عليه مقتولا بمنطقة بياتة جنوب ولاية البرج و الذي تعرض للاختطاف وقتل ، بالاضافة الى الاعتداءات الكثيرة التي سرد السائقين البعض منها و نذكر اخرها اين تعرض& سائق اخر لاعتداء بواسطة خنجر من طرف زبونين بحي 1044 مسكن و تم الاستيلاء على مذياع السيارة،الهاتف النقال و مبلغ من المال ، و هو ما دفع بهم حسب تصريحات بعضهم الى رفض نظام المداومة لما احتجو خلال شهر رمضان اين تمكت مراجعته باتفاق مع مديرية النقل حيث يعمل السائقين حاليا بنظام يلزم 03 سيارات بالتوقف امام المستشفى من الساعة السادسة مساء الى العاشرة ليلا في فصل الشتاء و من الثامنة ليلا الى الساعة منتصف الليل في فصل الصيف ، بعد ان كان النظام المرفوض يلزم 08 سائقين بالتوقف امام المستشفى و مقر الامن الولائي من الثامنة ليلا الى السادسة صباحا طوال اشهر السنة ، و اكد السائقين ان رفضهم للنظام قبل تغييره يعود اساسا الى اسباب امنية بحتة جراء ما يتعرضون اليه من اخطار و اعتداءات، و للاشارة فا اصحاب سيارات الفرود او الكلونديستان تتكررر حوادث الاعتداء عليهم مرارا خاصة و ان عددهم يفوق بكثير سيارات الاجرة التي يبلغ عددها حاليا بالبرج 355 في حين تجاوز الفرود ال1000.

بوقطاية/ع

الرد على هذا المقال

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose