برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > أخبار الولاية > "لعن "،" سب" و" شتم" في نص مطول بين ايدي الاطفال الجزائريين يروج للتشيع (...)

اقلام "شيعية" خطيرة تباع في الاسواق و الرقابة في قفص الاتهام

"لعن "،" سب" و" شتم" في نص مطول بين ايدي الاطفال الجزائريين يروج للتشيع صراحة

الخميس 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2009, بقلم بوڤطاية.ع

تفاجا احد اولياء التلاميذ بولاية برج بوعريريج و الذي كشف عن قلم اقتناه لابنه المتمدرس ، يحمل في جوفه نصا كاملا و خطير جدا ، و الذي يدور مضمونه حول دعاء لاهل الشيعة يمسخ و يلعن بعنف كل من يراه اهل الشيعة عدوا لهم في مذهبهم ، و يبدوا من طريقة نشر هذا النص في لفافة ورقية داخل القلم ان من قام بهذا العمل لم يحمل نفسه عناء اخفائه او تمويهه حتى على غرار الصلبان و النجوم السداسية التي تدس من حين لاخر في سلع اليهود و النصارى المبشرين، لكن على الاقل يعثر على هذه الاخيرة في زوايا تصعب مشاهدتها من طرف جهات الرقابة ، و يتم التلاعب باشكالها بغرض التمويه و عدم لفت النظر ، لكن ما وجد في هذا القلم هو عبارة عن رسالة واضحة جدا تحمل نصا شيعيا

طويلا يدعو صراحة من خلال كتابات دينية تحريضية الى تفعيل المذهب الشيعي و تقديسه و تمجيده

و نشر افكار المذهب الشيعي ، حيث تضمنت هذه الكتابة عدة ادعية تدعو صراحة الى بيعة اهل البيت والثار لهم وقتال المخالفين لهم و الذين اعتبرتهم امة اسست اساس الظلم والجور عليها و افتتح النص بعبارة " ....السلام عليك يا ابن عبد الله السلام عليك يا بن فاطمة السلام عليك يا ثار الله لعن الله امة ما قتلتكم......." وتلعن ال زباد واهل مروان وبني امية قاطبة وتتهمهم بقتل الحسين ومن بين العبارات التي حملها هذا النص الطويل " لعن الله امة دفعتكم عن مقامكم وازالتكم عن مراتبكم التي رتبكم الله فيها كما تلعن ابن مرجانة وعمر بن سعد " كما تدعو صراحة الى الاقتداء بالمذهب الشيعي وطلب شفاعة الحسين يوم القيامة التي سميت بيوم الورود كما يصف النص في احدى عباراته ال امية باكلة الاكباد في عبارة جاء فيها " اللهم ان هذا يوم تبركت به بنوا امية و ابن اكلة الاكباد اللعين ابن اللعين على لسانك و لسان نبيك صلى الله عيله و اله في كل موطن و موقف وقف فيه نبيك صلى الله عليه و اله ....." ثم يسترسل النص في لعن عنيف لابي سفيان و معاوية و يزيد بن معاوية في عبارة " اللهم لعن ابا سفيان و معاوية و يزيدا بن معاوية عليهم منك اللعنة ابد الابدين ، و هذات يوم فرحت به ال زياد و ال مروان بقتلهم الحسين...."، و يواصل النص الشتم و اللعن الصريح لمن وصفهم بالعصابة التي جاهدت الحسين و شايعت و بايعت و تابعت على قتله.

و يبقى مصدر هذه الاقلام الخطيرة مجهولا لحد الان ، بالاضافة الى جهل العدد الذي بيع ووزع منها بالجزائر التي لا علاقة لشعبها عبر العصور بخرافات الشيعة و هذه الالفاظ التي لا نسمعها الا في قنوات الشيعة التي انتشرت في السنوات الاخيرة بعد الاطاحة بنظام صدام حسين في العراق ، و يمكن لهذه الاقلام ان تؤثر على عقول الكبار فما بالك بالبراءة ، و يكمن وجه الخطر في كونها موجهة مباشرة الى تلاميذ المدارس ، و السؤال الاول المطروح من اين مرت هذه الاقلام و هذه السموم ؟ التي تهدد ثوابت الامة في غياب الرقابة من طرف الجهات المعنية التي لا تتفطن الى مثل هذه الحملات و الغريب في الامر انه من السهل جدا اكتشاف الامر بمجرد سل اللفافة من القلم ، كما نطرح سؤال اخر عن الجهة التي تقف وراء هذا الامر في الجزائر و ضرورة تحرك السلطات الامنية و الدينية لوقف الامر.

بوقطاية/ع

info portfolio

chiit 03 chiit 2 chiit 01

الرد على هذا المقال

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose