برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > شؤون محلية > غاز المدينة في صدارة انشغالات سكان قرية زنونة

غاز المدينة في صدارة انشغالات سكان قرية زنونة

الأربعاء 8 نيسان (أبريل) 2009, بقلم م. بوبكر

ضاعفت أشغال إنجاز الطريق السيار من معاناة سكان قريتي زنونة الكبيرة والصغيرة ببلدية اليشير، بالمدخل الغربي لولاية برج بوعريريج، جراء حركة الشاحنات وما بنجر عنها من ضجيج وغبار وحوادث، ناهيك عن تدهور الطريق، كل ذلك يضاف إلى انعدام أدنى المرافق الضرورية للحياة في منطقة جمعت بين قسوة الطبيعة وفقر أهلها.

يشكل غاز المدينة المطلب الأساسي لحوالي ألفي نسمة من سكان قريتي زنونة الذين يعتبرون إقصاءهم من الإستفادة تهميشا، خاصة وأن الأنبوب الرئيسي الممون للمناطق المجاورة يعبر أراضيهم. ويشتكي السكان من نقص وسائل النقل التي تقتصر على حافلتين يجمع أصحابها بين النقل المدرسي لحوالي 150 تلميذا و200 عامل مما يؤدي إلى اكتظاظ خانق خاصة في الصباح، ويتسبب في تأخر الجميع. ومما عقد الوضع الحركة الكثيفة لحوالي 300 شاحنة متعاقدة مع المؤسسة الصينية المنجزة للطريق السيار والمتسببة في عدة حوادث خطيرة بغض النظر عن الغبار والضجيج، وإتلاف الطريق البلدي بعد أشغال إصلاحه سنة 2007 تحت تأثير عبء حركة الشاحنات الثقيلة التي تمر بمحاذاة المدرسة الإبتدائية وانعكاس ذلك على الأداء التربوي. وأفرز وجود الشركة الصينية ظاهرة تحول أطفال لا تتجاوز أعمارهم 15 إلى تجار منتشرين في الغابة المحيطة بالمشروع حاملين الخبر وبعض المأكولات والقهوة لعرضها على عمال المشروع رغم ما في ذلك من أخطار.

وتشتكي عائلات مستفيدة من السكن الريفي من انعدام الكهرباء، وعدم صيانة الإنارة العمومية وغياب التهيئة، وقاعة العلاج المغلقة لانعدام التأطير. نائب بالمجلس الشعبي البلدي لبلدية اليشير أوضح في رده أن مشروع الغاز تم اقتراحه على مديرية المناجم أما بالنسبة للطرق فقد تم تسجيل مشروع ربط القريتين بالطريق الوطني رقم 5 ويشمل حتى الطرق الفرعية للأحياء في إطار برنامج الهضاب شرع في إنجازه. أما النقل المدرسي فالبلدية مستعدة لتدعيمه بحافلة إذا توفرت. فيما برر انعدام المرافق بغياب العقار مستشهدا بمشروع الملعب الذي تم تحويله، وأشار إلى استفادة القرية من 109سكنات ريفية موضحا بالنسبة للصحة أن ذلك مرتبط بمديرية القطاع.


المصدر :برج بوعريريج: م. بوبكر

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose