برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > اقتصاد > الفصل في ٠٣ قضايا و تأجيل ٠٢ في التهرب الضريبي كبد المتهمون فيها الخزينة العمومية أكثر (...)

تصريحات بالنشاط بعلامة لا شيء،عناوين وهمية، و ممارسة للتجارة بالملايير دون دفع الضرائب

الفصل في ٠٣ قضايا و تأجيل ٠٢ في التهرب الضريبي كبد المتهمون فيها الخزينة العمومية أكثر من ١٩مليار سنتيم

الجمعة 27 شباط (فبراير) 2009, بقلم بوڤطاية.ع

تجارة الاستيراد، و الربح السريع دون احترام القواعد و القوانين و التحايل على تسديد الجباية يكلف سنويا الخزينة العمومية مليارات الدينارات ، و في مثال بسيط عن حجم هذه المبالغ الضخمة ،شهدت نهاية الأسبوع الماضي محكمة الجنايات بمجلس قضاء البرج النظر في ٠٥ قضايا مميزة أين تم الفصل في ثلاثة منهن و تأجيل اثنتين و المميز في القضايا الخمسة أنهن تتعلقان جميعا بالغش و التهرب الضريبي و حتى التزوير في إحداها، و الملفت للنظر أن كل القضايا تكررت فيها نفس القصة أين عمد أصحابها على استخراج سجلات تجارية ثم القيام باستيراد سلع بالملايير تجاوزت قيمتها في القضايا الخمسة ٢٠ مليارا ثم التهرب عن دفع الجباية المترتبة عن ذلك و التي قدرت فيها جميعا بأكثر من ١٩ مليار سنتيم و كل المتهمين في القضايا الخمسة غير موقوفين أو في حالة فرار
حيث قامت المحكمة بتأجيل قضيتين الأولى كانت مديرية الضرائب بشكوى ضد المعني –ب.ل- الذي تحصل على سجل تجاري و كان يقوم بإيداع تصريحات و كذا الميزانية الجبائية بعلامة لاشيء إلى غاية تحرير مصالح المنافسة و الأسعار محضرا يفيد أن المشكو منه قام ببيع سلع دون فوترة تجاوزت قيمتها الإجمالية ٠٧ ملايير و ٢٠٠ مليون سنتيم خلال سنوات مابين ١٩٩٨ و٢٠٠٠ ، بالإضافة إلى ورود معلومات بشأنه تفيد انه قام باستيراد سلع قيمتها المالية تجاوزت ٠٦ ملايير و ٤٠٠ مليون سنتيم ،و أثناء الاستماع إلى ممثل المنازعات بمديرية الضرائب أفادت أن المعني تحصل على سجل تجاري لممارسة تجارة الجملة و المواد الغذائية و بدا نشاطه دون تصريح برقم الأعمال رغم عديد الاعذارات الموجهة له سنة ٢٠٠١ و انتقل أعوان مفتشية الضرائب لمعاينة محله دون العثور عليه و قد صرح خلال تصريحاته الجبائية و ميزانية ١٩٩٨ بشان نشاطه بعلامة لاشيء ،و عند سماعه عند الحضور الأول صرح بالفعل انه لم يصرح برقم أعماله كونه كان يبيع دون فواتير و يقوم بتسويق السلعة خارج المحل.

و أجلت القضية الثانية و التي تورط فيها المسمى-ب.ع- في حالة فرار و الذي توبع بجناية الغش و التهرب الضريبي ،حيث ترتب عن نشاطه ما يفوق ٠٣ ملايير سنتيم و تم إيداع شكوى ضده بعد زيارة قامت بها مصالح الضرائب تم اكتشاف أن العنوان المصرح به لا يزاول به أي نشاط تجاري و لم يستجوب في الموضوع و بقي في حالة فرار بالرغم من صدور أمر بالقبض عليه بتاريخ ٠٩/١١/٢٠٠٨ .

أما القضايا الثلاثة الأخرى التي فصل فيها فقد تمت تبرئة –ع.ر- الذي يبقى هو الآخر غير موقوف بعد أن توبع بجناية الغش و التهرب الضريبي لمبلغ يفوق ٠٣ ملايين دينار و التزوير في محررات رسمية ، أين صرح ممثل الضرائب أمام قاضي التحقيق باختفاء المتهم و بتسلسل التدابير المتخذة المعمول بها لكن المتهم لم يستجب و أوضح قيمة العمليتين للاستيراد السلع و اللتين بلغت قيمتهما المالية أكثر من مليار و ٣٠٠ مليون سنتيم ، و بعدم حضور المتهم أمام قاضي التحقيق و الذي أمر بالقبض عليه بتاريخ ١١/٠٥/٢٠٠٦ و بعد انتداب خبير محاسب انتهى إلى أن الحقوق الجبائية تجاوزت ال٠٥ ملايير و بعد تبليغ النتائج إلى مديرية الضرائب قدرت تلك الحقوق بأكثر من مليارين و ٩٠٠ مليون سنتيم بما في ذلك عقوبات التأخير ، و تبين خلال معالجة القضية أن المتهم قام بتأسيس شركته التجارية بعقد توثيقي تبن بعد معاينة المحل أن أعوان المتفشية لم يعثروا عليه و لا على البضائع و أن عقد الإيجار ألتوثيقي المحرر مزور.

و فصل في القضيتين المتبقيتين بإدانة كل من –ب.ف- و –ص.ج- ب٢٠ سنة سجن نافذة و ٣٠٠ مليون سنتيم غرامة لكليهما بعد أن التمست النيابة تسليط نفس العقوبة و حكم عليهما غيابيا كونهما في حالة فرار ، ووجهت لهما تهمة ارتكاب جناية الغش و التهرب الضريبي ، و بلغ حجم التهرب الضريبي حوالي ٠٣ ملايير سنتيم في القضية الأولى حين بلغ أكثر من ٠٤ ملايير و٩٠٠ مليون سنتيم في الثانية و اعتمد المتهمين نفس الطريقة و هي التصريح بعلامة لاشيء ووضع عناوين لمحلات وهمية.

و قد بلغ المبلغ الإجمالي من مستحقات الخزينة العمومية في القضايا الخمسة أكثر من ١٩ مليار سنتيم و يبقى هذا المبلغ مترتبا عن ٠٥ قضايا فقط برمجت في الدورة الحالية بغض النظر عن المستحقات الإجمالية للتهرب الضريبي الذي تسببت فيه حالات مماثلة خلال السنوات الماضية

بوقطاية/ع

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose