برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > أخبار الولاية > التواطؤ العربي الغرض منه هو كسر نموذج للدين والعقيدة ولحكام يؤمون الرعية

الناطق الرسمي لحركة حماس بفلسطين من برج بوعريريج

التواطؤ العربي الغرض منه هو كسر نموذج للدين والعقيدة ولحكام يؤمون الرعية

الأحد 4 كانون الثاني (يناير) 2009, بقلم بوڤطاية.ع

ألقى الناطق الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية بفلسطين حماس، سامي أبو زهري كلمة في تجمع نظمته حركة مجتمع السلم ببرج بوعريريج وحضره جمع غفير من المواطنين ومناضلي الحركة تحت إشراف رئيسها أبو جرة سلطاني، واعتبر -في حديثه- أن الغرض مما يبث على شاشات الفضائيات في العالم هو إحباط معنويات من ليسوا في غزة، من مسلمين

وعرب في العالم. وأكد أن ما يروج له من هزيمة للمقاومة هو كذب وافتراء وأن المقاومة بخير وبإمكانها مواجهة أي هجوم بري إن أقدمت عليه إسرائيل. واعتبر الخطوة المزعومة للاحتلال بمثابة المغامرة التي ستحول غزة إلى مقبرة لليهود. وأكد أن قصف غزة والحرب التي تشنها إسرائيل هي جنون وخطأ ستقر به إسرائيل في الأيام القادمة، لأنها أيقظت ضمير الأمة وزادت حماس قوة وإرادة لمواصلة الخيار الجهادي، الذي تمت مبايعته من طرف الشعب الفلسطيني.

وعن التواطؤ العربي الرسمي الواضح أدخله المتحدث في خانة المؤامرة على النموذج الديني العقائدي الوحيد في العالم والذي خرج من صلب أرض محتلة، وأن إسرائيل والمتواطئون معها يزعجهم رؤية رئيس الحكومة إسماعيل هنية وقادة حماس يؤمون الناس في المساجد.

وفي خضم حديثه عن المقاومة والجهاد دعا الناطق الرسمي لحركة حماس شباب الجزائر أن أعدوا أنفسكم يا شباب الجزائر للقتال في ميدان غزة، كون ما يحدث الآن ربما سيكون البداية لثورة حقيقية ضد الاحتلال الإسرائيلي. وعن موقف الجزائر -صرح المتحدث- إن ما حدث في 08 ماي 1945 بالجزائر كان بداية للثورة التحريرية وقال إن الشعب الجزائري مثال لنا ونحن جاهزون لتقديم نفس الثمن 45000 شهيد لاسترجاع الكرامة، العزة والحرية، وعن الأحوال المعنوية بغزة أكد سامي أبو زهري أن إرادة سكانها لا و لن تكسر مهما قصفت إسرائيل و مهما تواطأ بعض القادة العرب معها و أكد صمودها مستدلا بذهبه مع إسماعيل هنية إلى مواساة إحدى النساء التي فقدت ٧ أفراد من أهلها وقالت عوائي في أبنائي أنكم سالمون وستواصلون هذا الطريق المشرف. كما استدل باتصاله بأخت له فقدت ابنها أول أمس والتي أجابته: "الحمد لله قد صار في بيتنا شهيد"

ومن جهته، ألقى رئيس حركة حمس أبو جرة سلطاني كلمة قدم فيها مقارنة لما يحدث في غزة وما حدث قبل انفجار ثورة الجزائر. واعتبر أن اختيار هذا التوقيت للهجوم استند إلى كون أمريكا بلا قرار الآن

وهي في مرحلة وقت ضائع، كون بوش انتهت ولايته وأوباما لا يستطيع فعل شيء. وبالتالي يبقى الآمر مجرد محاولة يائسة للانقضاض على المقاومة. وأكد انه لا حوار الآن مع أي جهة ما لم تتوقف الصواريخ وتفتح المعابر.

وانتهى التجمع بمنح تبرعات معتبرة لممثل حركة المقاومة والمتمثلة في مبالغ بالدينار والأورو وكذا الحلي التي قدمت له من طرف نساء كن في القاعة.

بوقطاية عامر

وفي رد خص به "النهار":

دعوة عباس الأخيرة للحوار ليس لها أي مضمون، ولا حوار مع سلطة تواصل اعتقال نشطاء حماس وتحتجز المساجين.
وفي رده عن سؤال لـ"النهار"، يتعلق بالدعوة الأخيرة التي وجهها محمود عباس إلى حوار عاجل بين الفصائل، اعتبر الناطق الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أن كل هذا دعاية وليس له أي مضمون، لأن السلطة مستمرت في الاعتقالات في الضفة وترفض الإفراج عن المعتقلين لديها ولهذا تبقى الدعوات مجرد شعارات ليس لها أي مضمون في الميدان، وأن حماس ستواصل نهج المقاومة بنفس الإرادة والعزيمة، ولن ينتظر أي واحد أن نرفع العلم الأبيض.

النهار

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose