برج نت : موقع أخبار برج بوعريريج

الصفحة الأساسية > ثقافة > جمعية أزال في تامنراست بعد نيلها المرتبة الثانية في مهرجان الأغنية القبائلية (...)

جمعية أزال في تامنراست بعد نيلها المرتبة الثانية في مهرجان الأغنية القبائلية ببجاية

الجمعة 26 كانون الأول (ديسمبر) 2008, بقلم لوريسي عبد المالك

تنقلت بداية الاسبوع الفرقة الممثلة للجمعية الثقافية ازال لولاية برج بوعريريج في المهرجان الوطني للغنية الامازيغية الذي تحتضنه ولاية تمنراست ابتداء من ٢٤ من شهر ديسمبر ، و الذي سيستقبل المتفوقين في مهرجان الاغنية القبائلية الاربعة ببجاية و كذا المتفوقين في مهرجان الاغنية الشاوية و تمثل جمعية ازال البرج بعد ان كانت قد أحرزت المرتبة الثانية مباشرة بعد الولاية المنظمة بجاية في الطبعة الأولى من المهرجان الوطني للأغنية و الموسيقى القبائلية ،

و الذي احتضنته دار الثقافة بولاية بجاية من ٠١ إلى ٠٦ نوفمبر بمشاركة ٠٨ فرق تم انتقاؤها من مجموعة كبيرة من الفرق التي شاركت ممثلة لأكثر من ١٢ ولاية، و تحصلت فرقة الجمعية الثقافية أزال المتشكلة من ٠٧ موسيقيين مرافقين للفنان الشاب إدريس نايث جعفر على الجائزة الثانية الخاصة بأحسن صوت بعد الجائزة الأولى التي عادت لأحسن فرقة وهي "اكليبس بارباشا" من ولاية بجاية ،و جاءت ولاية جيجل بتحصل المشارك على جائزة أحسن موسيقي عازف ثم ممثل ولاية بومرداس أحسن نص غنائي ثم تحصلت ولاية تيزي وزو على الجائزة التشجيعية الخامسة و قد خصصت الوزارة مبلغ ٩٠٠ مليون بالإضافة إلى ٣٠٠ مليون سنتيم من طرف سلطات ولاية بجاية لإنجاح التظاهرة و يجدر الذكر أن الجمعية الثقافية أزال الفتية سبق لها أن مثلت و شرفت ولاية برج بوعريريج في تظاهرات مماثلة و المتعلقة بالثقافة و الموروث الامازيغي و كان آخرها نيلها المرتبة الرابعة في المسابقة الدولية للأغنية الامازيغية بتيزي وزو و التي نظمتها جمعية ثاروا نقايا و شاركت فيها فرق من دول المغرب و ليبيا و فرنسا ،و هذا بالرغم من قصر عمر الجمعية الذي لم يتجاوز الثلاث سنوات و الإمكانيات الشحيحة جدا خاصة انعدام المقر حيث قامت الجمعية باستغلال دعم مادي منح لها من طرف البلدية لاستئجار مقر و هي ملزمة حسب رئيس الجمعية بمغادرته قبل حلول شهر جانفي نظرا لعدم توفر المبلغ المستحق لإعادة تسديد الإيجار ، و للإشارة تمتلك الجمعية ثلاثة فرق موسيقية في الموسيقى العصرية،الفلكلورية و الشعبيي و فنانين هواة موهوبين بالإضافة إلى طاقات شابة موهوبة استطاعت أن ترفع التحدي بتنظيم عدد من التظاهرات الوطنية الناجحة كتلك التي دامت ثلاثة أيام في فيفري الماضي بمناسبة رحيل الأديب مولود معمري ، و تبقى الجمعية في حاجة إلى الدعم المستمر و التشجيع لتحقيق أهدافها.

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose